الاثنين، 2 يناير، 2012

إن صح هذا الأمر يبقى بجد بجد .... أم العسكرى


 نشرت صحيفة الأخبار مقتطفات من تقرير وزارة العدل على التمويل الأجنبي للمنظمات غير الحكومية.منذ الصيف ، والتمويل الأجنبي -- التمويل الغربي على وجه الخصوص -- ينظر إليها على أنها تدخل الخارجي ، والتلاعب في المجتمع المصري.
لجنة تقصي الحقائق التي يرأسها القضاة سامح أبو زيد و أشرف العشماوى ، اكتشفت أن الجمعيات السلفية وحدها تلقت 50 مليون  دولار من دول الخليج.
ووفقا للتقرير ، تلقت جماعة أنصار السنة السلفية 30 مليون دولار من قطر و19 مليون دولار من الكويت ، التي وافق عليها وزير التضامن الإجتماعى السابق على مصيلحى في 12 شباط ، 2011.
و قد سمى التقرير هذه المنظمة بأنها هى التى تلقت تبرعات تعد هى الأكبر من أي منظمة غير حكومية مصرية في 2010 و 2011.
وخلص التقرير أيضا إلى أن حركة شباب 6 أبريل لم تتلق أي تمويل أجنبي ، والاتهامات التي كانت مطاردة الحركة الثورية لعدة أشهر.
كما ذكر في التقرير التبرعات التى تلقتها جمعية محمد علاء مبارك الخيرية من سلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة حتى يوليو 2011 ، التي وصلت إلى 15.5 مليون دولار. تأسست الجمعية في عام 2010 من قبل هايدي ، زوجة علاء مبارك ، نجل الرئيس المخلوع حسني مبارك ، الذي هو حاليا في السجن يواجه اتهامات بالفساد.
تأسست الجمعية تكريما لابنهم ، ومحمد مبارك ، الذي توفي في عام 2009. ومن غير الواضح كيف يمكن للجمعية تعمل في الوقت الراهن ، بعد إقصاء الرئيس السابق واعتقال علاء مبارك.
كما لاحظت لجنة تقصى الحقائق من ضمن الجمعيات الغير حكومية و التى تلقت تمويلات من الخارج هى مؤسسة كاريتاس مصر ، والتي وصلت الى أكثر من 26 مليون دولار. عملت مؤسسة كاريتاس في مصر منذ عام 1967 ، مع التركيز على النساء والأطفال.
وتضمن التقرير أيضا تبرعات من هيئة التمويل الأمريكية USAID للمنظمات غير الحكومية العاملة في مجال التنمية الديمقراطية في مصر ، التي وصلت الى 11 مليون دولار. وفقا لهذه النتائج ، الوكالة الأمريكية للتنمية تمول المعهد الأميركي الديمقراطية (ADI) والمعهد الجمهوري الدولي (IRI) بمبلغ 6.7  مليون دولار. ولم يذكر التقرير تحديدا المنظمات غير الحكومية المصرية التى تلقت ال 4.25 مليون دولار المتبقية.
من جانبها ، نفت جماعة أنصار السنة السلفية أن  تكون أيا من الصناديق الكويتية والقطرية وكانت لأغراض سياسية ، لكنه ادعى أنها كانت تستخدم لمشاريع خيرية ، مع علم الحكومة ووزارة التعاون الدولي.
تعتبر جمعية أنصار السنة من كبرى الجمعيات السلفية الخيرية في مصر.
وقد نفى كبار مشايخ الجمعية من المشاهير والمتحدثين دائما في وسائل الإعلام انها تستخدم التبرعات التي تتلقاها من دول الخليج لتمويل أنشطة الأحزاب السياسية السلفية المتنامية في مصر ، وتصر على ان يتم انفاق التبرعات في المساجد ودور الأيتام في جميع أنحاء البلاد.
 الناطق باسم حركة شباب 6 أبريل ، محمود عفيفي  أكد على صفحته على تويتر، أن الجماعة لن تتسامح مع أي اتهامات لا أساس لها من تلقي الأموال الأجنبية. كما شكر جميع الذين أعرب عن ثقته في الحركة على الرغم من حملة التشهير.
كما أعلنت صفحة كلنا خالد سعيد على الفيس بوك بمطالبة اللواء الروينى والاعتذار عن اتهام حركة شباب 6 أبريل من تلقي التمويل الأجنبي والعمل ضد البلاد.
و كان اللواء الروينى فى وقت سابق قد وجه إتهامات مباشرة لحركات الشباب الثورية بتلقى التمويل من جهات أجنبية و العمالة الخارجية .
مترجم عن بوابة الأهرام باللغة الإنجليزية